العودة   منتديات إنشادي العالمية > منتديات الإسلام والحياه > منتدى القصص والحكايا والعبر

 

 


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-14-2009, 06:29 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ناصرالتوحيد
.:: مشرف ::.
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


ناصرالتوحيد غير متواجد حالياً


إرسال رسالة عبر مراسل ICQ إلى ناصرالتوحيد

افتراضي الشباب والاسلام

بســـم الله الرحمـــن الرحيــــــــــم
أهم مرحلة يعيشها الإنسان هي مرحلة الشباب ، فالشـاب هو أمل الأمة، ومعقد آمالها، ووقود الحرب والجهاد، وعماد السلم والبناء.

فكم هو جميل أن نرى شباباً تقياً ورعاً مجاهداً، يعتز بهويته وانتمائه إلى دينه وتراث أمته، ويفتخر بالاقتداء بأبطال الإسلام وأعلامه العظام على مر الأيام.

نريد شـبـابـــاً قدوته فتيان الرعيل الأول الذين نشروا هذا الدين، وكانوا نجوماً مضيئة في دياجير الظلام.نريدهم كما وصفهم الشاعر بقوله:

شـــبـابٌ ذللــوا ســـبـل الـمـعـالي########### ومـا عــرفــوا سـوى الإسـلام ديـنا

إذا شـهـدوا الـوغـى كـانـوا كمـاة########## يـدكــون الـمــعـاقــل والحـصـونــا

وإن جــن الـظــلام فــلا تـــراهــم########## مــن الإشـــفـاق إلا ســاجــديـــنــا

نريد لشبابنا أن يتجهوا صوب المعالي، وأن يسلكوا سبل الرشاد وأن يديروا ظهورهم لهذا السيل الغازي من الأفكار الوافدة التي تتعارض مع ديننا وقيمنا وأخلاقنا أشد التعارض .

إن هذه المرحلة هي مرحلة الطاقات المتفجرة والإبداع البناء، ولقد ضرب سلفنا الصالح أروع الأمثلة في مختلف ميادين الدعوة والتضحية والعلم والجهاد، ولـمّـا يبلغوا ســن العشرين، بل كان بعضهم لم يبلغ الخامسة عشرة من عمره ، حوَّلتهم التربية المتوازنة تحت مظلة العقيدة من شباب صغار إلى مجاهدين بررة ، بل إلى قادة لجيوش الحق تنشر التوحيد في ربوع الأرض .

كان صغار الشباب في فجـــر الدعوة يتسابقون إلى ساحات الجهاد كما يتسابق شباب اليوم إلى ساحات اللهو وأماكن الترفيه .

هل سمعت أخي الكريم بشـبــــاب يبكون لأنهم رُدّوا عن ساحات المعارك، ولـمّا يبلغوا الحلم بعدُ؟! وهل تُغلب أمة هذا شأن صغارها، فما بالك بكبارها؟!

أولئك آبائي فجئني بمثلهـم ########### إذا جمعتنا يا جرير المجامع

كــــان معاذ بن الحارث ومعوذ أخوه ، وهما ابنا عفراء ، شابين من شباب الأنصار، شهدا معركة بدر الكبرى . قال الـشـــابان لابن عوف t قبل بدء المعركة : يا عم أتعرف أبا جهل؟ قد بلغنا أنه يــؤذي رسول الله ، فدلَّهما عليه، وعندما حمي الوطيس، شدَّ الشابان على عدو الله، فوقع صريعاً، وأجهز عليه بعد ذلك عبد الله بن مسعود t فقتله .

شابان في سن المراهقة، لا يقبل طموحهما أقل من قائد معسكر الشرك وصنديدهم آنذاك.

أما الذين ردهم رسول الله e عن الجهاد لصغر سنهم فكثر، منهم: عبد الله بن عمر رضي الله عنهما رُدّ في أحـد، وفي غزوة الخندق أجـازه رسـول الله e وقد بلغ الخامسـة عشرة .

وقد رد رسول الله e يومئذ: أسامة بن زيد والبراء بن عازب وأجازهم كلهم يوم الخندق.

وممن رُدّ يومئذ: سمرة بن جندب، ورافع بن خديج، وهـما ابنا خمـس عشـرة، فقيـل: يا رسول الله إن رافعاً رامٍ فأجازه ، وقيل: يا رسول الله إن سمرة يصرع رافعاً فأجازه .

الطموح والجد عند شباب الإسلام لا ينتهيان ، فعمير بن أبي وقاص t أخو سعد كان يتوارى قبل أن يعرضهم رسول الله e للخروج إلى بدر: فقال له أخوه سعد t : ما لك يا أخي؟ فقال: أخاف أن يراني رسول الله e، فيستصغرني فيردني، وأنا أحب الخروج لعل الله يرزقني الشهادة ، وبالفعل رده رسول الله e فبكى ، فأجازه رسول الله e. قال سعدt : كنت أعقد له حمائل سيفه من صغره، فقتل ببدر وهو ابن ست عشرة سنة، قتله عمرو بن ود أحد صناديد قريش .

ماذا يقول شباب اليوم أمام هؤلاء الصبيان وقد كانوا في سن المرحلة المتوسطة في هذه الأيام؟! .

ماذا يقولون عندما يعلمون أن حنظلة t ، يخرج ليلة زفافه تاركاً عروسه ليلبي منادي الجهاد، وعندما استشهد في معركة أحد، قال رسول الله e للصحابة :" إن صاحبكم ـ يعني حنظلة ـ لتغسله الملائكـة ، فاسألـوا أهلـه ما شأنه؟ فسُئِلت زوجته عنه ، فقالت: خرج وهو جنب حين سمع الهاتفة.

ولم يقف الأمر عند حب التضحية والفداء بل ظهرت كفاءات قيادية نادرة ، سيّروا الجيوش المجاهدة، ومن هؤلاء علي بن أبي طالب ، وأسامة بن زيد، ومن سار على نهجهم كمحمد بن القاسم الثقفي.

فكان علي t بطلاً مغواراً ، وكان اللواء بيده في كثير من المشاهد والغزوات ، ودفع رسول الله e إليه الراية يوم بدر وهو ابن عشرين سنة وكان حامل الراية يوم خيبر .

أما أسامة بن زيد رضي الله عنهما ، فقد كان أحد القادة الفتيان ، توفي رسول الله e ولأسامة عشرون سنة ، وقيل ثمانية عشر عاماً، وكان قد أمّره رسول الله e على جيش عظيم فيه كبار الصحابة فتوفي e ، فأنفذه أبو بكر t ، لمحاربة الروم في الشام، وكان عمر بن الخطاب t ُيِجلُّه ويكرمه ، وكان لم يلق أسامة قط إلا قال : السلام عليك أيها الأمير ورحمة الله، توفي رسول الله e وأنت عليّ أمير. قال عروة بن الزبير: فلما بلغ الجيش الشام أصابتهم ضبابة شديدة فسترتهم حتى أغاروا وأصابوا حامية العدو .

ومن القادة الشباب محمد بن القاسم الثقفي، ولاّه الحجاج فتح السند (باكستان الآن) فهدم صنم الهنود وقتل ملكهم، ورجع بجيشه بغنائم عظيمة. قال أحد معاصريه فيه :

ساس الرجال لسبع عشرة حجة ########### ولداتـه عـن ذاك في أشغـال

كما برع شباب الرعيل الأول في العلوم المختلفة : فنبغوا وكانوا قمماً عالية في كل شيء ، ويأتي على رأس هؤلاء الصحابي الجليل عبد الله بن عباس رضي الله عنهما .

قال عنه ابن مسعود t : (نِعْمَ ترجمان القرآن ابن عباس) كان أصحابه يسمونه الحَبْر، كان يطلب حديث رسول الله e وعمره حين وفاة الرسول e ثلاثة عشر عاماً، يقول tـ: (إن كان ليبلغني الحديث عن رجل فآتي بابه وهو قائل ، فأتوسَّد ردائي على بابه ، يسفي الريح عليّ من التراب، فيخرج فيراني، فيقول: (يا ابن عم رسول الله ما جاء بك؟ هلاّ أرسلت إليّ فآتيك؟ (فأقول: لا، أنا أحق أن آتيك. فأسأله الحديث..) فكان عَلَماً في التفسير والقرآن وعلومه، والحديث وعلوم الشعر واللغة .

وزيد بن ثابت الأنصاري، كان عمره حين قدم الرسول e المدينة إحدى عشرة سنة، جمع القرآن زمن أبي بكر كما ثبت في الصحيح.ومن فتيان الصحابة وعلمائهم: عمرو بن حزم الخزرجي، استعمله رسول الله e وهو ابن سبع عشرة سنة، على أهل نجران ليفقههم في الدين، ويعلمهم القرآن.

وربيعة الرأي صار محدّث المدينة وفقيهها وإمامها رغم حداثة سنه؛ كان مجلسه يضم مالك بن أنس (صاحب المذهب المعروف) وأبا حنيفة النعمان وسفيان الثوري، والأوزاعي، والليث بن سعد.

والإمام أحمد رحمه الله كان قد برع في طلب الحديث وعمره ست عشرة سنة، نشأ يتيماً وعنيت به أمه. واشتهر علمه في الآفاق، وقيل: إنه طلب العلم وهو ابن خمس عشرة سنة، وأنه حج وعمره عشرون سنة ماشياً، ليس معه إلا جراب فيه كتبه، كان يضعه فوق لَبِنَةٍ، ويضع رأسه عليه .

ومن علماء هذه الأمة الإمام البخاري، قرأ الكتب المشهورة وهو ابن ست عشرة سنة، وصنف في قضايا الصحابة والتابعين وأقاويلهم وصنف كتاب التاريخ وهو ابن ثماني عشرة .
بقدر الجـد تكتسـب المعالـي ########### ومن طلب العلا سهر الليالـي
تـروم العـز ثـم تنـام ليـلاً ############ يغوص البحـر من طلب اللآلي
أخي الشاب : إن أمتك في انتظارك ، حتى تقيل عثرتها وتعيد أمجادها.

قـد أعـدّوك لأمـر لو فطنت لـه ########## فاربأ بنفسـك أن ترعى مع الهمل

هؤلاء هم قدوتك ، أبناء الرعـيــل الأول ، وليسوا شباب الفن والطرب وأجيال الهزائم ، وهذه نماذج نضعها بين يديك ولك فيها قدوة حسنة تنسج على منوالها بإذن الله، عسى أن تكون من السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله ، وأن تكون خير خلف لخير سلف .

وصلى الله على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين







رد مع اقتباس
قديم 02-15-2009, 12:57 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
أمــــــــــــة الله
مشرفين

الصورة الرمزية أمــــــــــــة الله

إحصائية العضو







آخر مواضيعي


أمــــــــــــة الله غير متواجد حالياً


Thumbs up رد: الشباب والاسلام

مشكـــــــــور أخوي على الموضوع الرائع

وجزاك الله كل خير

(( أسأل الله أن يهدي شباب أمتنا ))






التوقيع

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
انشودة حب الله والاسلام للمنشد عمر الضحيان INSHADY تحميل اناشيد جديدة 31 01-25-2011 10:12 AM
حب الشباب.. طرق طبيعية لعلاجه جريحة غزة منتدى المــرأه والرجل 4 07-27-2009 02:46 PM
نصائح لمعالجة حب الشباب اسماء كمال منتدى الطب والعنايه الصحيه 5 04-02-2009 09:28 PM
اكـــاذيب الشباب ع البنـــات فنانة سوزي منتدى المــرأه والرجل 10 12-30-2008 12:04 PM
حال الشباب مسك النبوة منتدى الرأي والرأي الأخر 10 11-20-2008 02:26 AM


الساعة الآن 07:30 AM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
تحميل انشودة , انشوده , اناشيد , البومات , منشدين , أنشوده , انشادي , إنشادي , أنشادى